الأحد، 6 مارس، 2011

فضفضة لوطية

بسم الله الرحمن الرحيم
.
إنه مما أثلج صدري بالأمس ..
هو ما قرأته في مدونة الصديق طلال الخضر ..
.
حين طلبني حيا أو ميتا ..
بتهمة الغياب عن التدوين دون سبب ..
.
كم تعجبني فكرة الفضفضة التي يؤديها بإتقان ..
وكم أستمتع باتباع نهجه ..
فنعم القدوة هو ..
.
=====
.
"اللهم اجعلني من عبادك اللوطيين"
.
هذا هو الدعاء الذي طرأ ببالي ..
حين سمعت درسا للشيخ عثمان الخميس حفظه الله ..
.
كان يحكي قصة نبي الله لوط صلوات الله وسلامه عليه ..
وقصة قومه .. ومدى الخطأ الفادح الذي نقع فيه
عندما نسمي فعل قومه "لواطا" ..
.
فاللواط في اللغة هو الاصلاح ..
وهذا هو المقصود باسم النبي لوط ..
.
خطأ أن ننسب فعل قومه له ..
وهو الذي كان أول من حارب هذه الفاحشة ..
التي ما سبق قومه بها أحد من العالمين ..
.
بل الصحيح هو أن نقول كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ..
"من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به"
حديث صحيح رواه الإمام أحمد
.
=====
.
التكلم في المثاليات سهل يسير ..
.
كأن يسألك أحدهم فيقول :
"لو ظلمك شخص ظلما عظيما .. فمرض .. هل تزوره؟"
.
في حال المثالية .. ستقول :
"طبعا .. فهذه من الأخلاق النبوية"
.
لكنك حين تقع في هذا الأمر فعلا ..
فإني أكاد أقسم لك أنك لن تفعل ..
إلا لو كنت ذا قلب أبيض ..
.
هذا شخص ظلمني وشهد ضدي زورا ..
ولولا لطف الله ونصرته .. لكنت في علم الغيب
.
وأنا الآن في حيرة ..
أأزوره .. أم لا أزوره ولا أشمت !!
.
=====
.
لو طلب أحدهم زيارتك ..
فرحبت به بكرمك المعهود ..
.
وقبيل تحديد الموعد اعتذرت عن استقباله مؤقتا ..
.
ولديك حجة مقبولة ..
وهي أن دار الضيافة عندك غير ملائمة حاليا ..
.
هل تظنه سيحاول الاتصال بك ثانية .. !!
أم أنك ستتصل لترحب به وتحدد موعدا لتكرمه !!
.
لو كنت أنا هذا الشخص ..
لاخترت الخيار الثاني ..
.
لأن من طلب مني أن أستقبله .. واعتذرت منه
سيشعر بالإهانة لو طلب استقباله للمرة الثانية ..
.
وسيكون كعابر سبيل ..
تقطعت به السبل ويطلب المعونة ..
وحاشى لضيفي أن يحس بالإهانة ..
.
فهل تراني أخطأت برأيي؟
.
=====
.
يقول أستاذ المجون في الشعر العربي ..
أبو نواس .. الحسن بن هانئ
.
دع المساجد للعبّاد تسكنها..........وطف بنا إلى الخمّار يسقينا
ما قال ربك ويل لمن كفر..........وإنما قال ويل للمصلينا
.
محزن أن يكون شاعرا مبدعا .. لكنه ماجن فاجر
مفرح إعترافه أن المساجد تُسكن .. والخمّار يُطاف به
.
أعجبتني سرعة بديهته ..
يوم أراد مغازلة إحداهن .. فسألته عن اسمه
.
قال : اسمي هو وجهكِ
فردت : إذن أنت الحَسن
.
أي أنه أراد إرضاء غرورها ..
فوصف وجهها بالحُسن ..
.
=====
.
إنني أضع يدي بأيديكم زملائي الوافدين ..
وأطالب بزيادة رواتبكم ومكتسباتكم ..
.
حفظا لكرامة إنسان ..
علمنا الرياضيات والفيزياء والكيمياء ..
.
وكان صاحب فضل في تعليم اللغات الثلاث ..
وله يد أيضا في التاريخ والجغرافيا ..
.
أنا بصفتي معلما لمادتي علم النفس والدستور ..
أشكره لأنه ترك لنا مجالا في هذا التخصص ..
وأرجوه بألا يسحب البساط من تحت معلمي التربية البدنية ..
.
فهذا هو التخصص الوحيد الذي مايزال كويتيا بحتا ..
.
نعم لكرامة الوافد ..
لا لتنغيص لقمة العيش عليهم ..
.
ثم نعم وألف نعم ..
لزيادة رواتب المعلمين وخاصة المواطنين ..
فليس العسكريون بأفضل منا .. تبا لبعضهم
.
سعد المحطب
6-3-2011

.
المعلم المواطن في ثانوية الإمام مالك

اقرأ المزيد

على خطى المدينة الفاضلة