السبت، 29 يناير، 2011

حصانة .. مو حمارة

بسم الله الرحمن الرحيم
.
قال الفنان داود حسين في مسرحية ..
"انتخبوا أم علي" ..
.
مقولة أصبحت مثلا ..
وأصبح الجيل بعد الجيل يرويها ..
.
"أنا عندي حصانة .. مو حمارة"
.
ويقصد بالحصانة ..
الحصانة النيابية ..
.
أي أنه لا يحاسب نيابيا ..
ولا يلاحق قضائيا ..
وليس لأحد عليه من سبيل ..
.
إلا في حال طُلب رفع الحصانة عنه ..
وتمت الموافقة عليه من قبل مجلس الأمة ..
.
الهدف من الحصانة ..
صيانة كرامة ممثل الشعب من المساس ..
وأيضا حفظا لهيبته بين الناس ..
.
أقول سأقول وفي قلبي حسرة ..
لأنني مسلم عربي .. ورغم هذا
فإنني أغبط شرق الآسيوي الكافر ..
.
سئل امبراطور اليابان عن سر تقدم بلاده ..
فكان مما قاله ..
.
"أعطينا للمعلم حصانة الدبلوماسي ، وراتب الوزير"
.
راتب المعلم في الكويت 2550 دولار = 850 دينار
راتب المعلم في اليابان 6250 دلار = 2083 دينار
.
"الأرقام تقريبية .. تزيد أو تنقص قليلا"
.
العلاوات في الكويت = 10 زيادة دنانير كل سنة
العلاوات في اليابان = 5 أضعاف الراتب 3 مرات في السنة
.
في البلاد العربية عموما ..
طالب يهين المعلم .. تحل المسألة بفصل لـ 3 أيام
.
في اليابان خصوصا ..
لا يوجد طالب يتجرأ على إهانة المعلم .. لأنه محصن
.
كان الشافعي رحمه الله ..
يحذر من تقليب الصفحات كي لا تصدر صوتا قد يزعج معلمه ..
.
كان أبو حنيفة النعمان رحمه الله ..
لا يمد رجله –وهو في بيته- باتجاه بيت معلمه .. إحتراما وإجلالا
.
هذا ليس مبالغة من الأئمة الفضلاء ..
وليس كرما وعطفا منهم ..
.
بل هو واجبهم ..
لأن التعليم هو أشرف مهنة عرفها التاريخ ..
.
وحق عليك يا معلم أن تفخر بهذا التشريف ..
.
فمن من الناس مثلكم معشر المعلمين !!
وأنتم الذين شاركتم الأنبياء مهنتهم ..
.
فالتعليم مهنة الأنبياء ..
.
وإن أجركم –لو تعلمون- عظيم ..
في حال إحتسبتم الأجر من الله سبحانه ..
.
فهلاّ إلتفتم أعزائي أصحاب الحصانة ..
إلى مربي الأجيال بنظرة الإجلال !!
.
هلاّ طلبتم زيادة مكتسباتهم ..
أسوه بزيادة مكتسبات العسكريين –بمن فيهم الشرطة مرضى النفوس- ..
.
وإلا –والله- إنكم لن تتطوروا ولن تتقدموا ..
.
ولكم في إخواننا القطريين أسوة حسنة ..
يوم زادت رواتب معلميهم إلى 40 ألف ريال قطري ..
.
أي ما يعادل راتب أستاذ جامعي في الكويت ..
.
سعد المحطب
29-1-2011
اقرأ المزيد

السبت، 8 يناير، 2011

عودة + ذكرى ميلاد + نشيدة جديدة

بسم الله الرحمن الرحيم
.
هذه عودة بعد انقطاع ثلاثة أشهر ..
.
كنت كلما اقتربت من المدونة ..
أجد ما يبعدني عنها ..
.
حتى كدت أكتب موضوعا أعلن فيه انسحابي ..
ولكني تريثت .. لعل الإلهام ينزل علي
.
وها هو قد نزل ..
فأهلا ومرحبا بكم من جديد ..
.
إلى مدونة :
"على خطى المدينة الفاضلة"
.
=====
.
لن يكون لهذا اليوم موضوعا محددا ..
وإنما إعلان عودة .. فقط
.
وأيضا لأخبركم بأن صديقي التوت الأسود* ..
قد أكمل عامه الأول اليوم معي ..
.
وأبشركم بأنه بحال جيدة والحمدلله ..
.
=====
.
في أول دقيقة من آخر أيام يوليو 2010 ..
جاءنا النبأ السار ..
.
وهو قدوم الآنسة خلود إلى الدنيا ..
.
هي أول حفيدة لـ الماما والبابا ..
وهي أول من سيناديني "عمي سعد" ..
.
وكرامة لما سبق ذكره ..
أهديتها نشيدة باسمها ..
كلي رجاء أن تعجبها حين تكبر ..
.
اسم النشيدة : خلود
كلمات : سعد المحطب
أداء : ناصر السلطان
توزيع : محمد الحمد
الاستديو : Gulf Media
التاريخ : 9-8-2010
.
للتحميل
.
=====
.
التوت الأسود : تلفون بلاك بيري
.
سعد المحطب
8-1-2011
اقرأ المزيد

على خطى المدينة الفاضلة