السبت، 28 مارس، 2009

تحيى القوائم .. والعقول الصغيرة

بسم الله الرحمن الرحيم
.
يقول ماسلو أن الإنتماء هو أحد الحاجات الضرورية ..
ولكن لا ماسلو ولا غيره .. يرون ضرورة التبعية الغبية ..
.
رأينا قبل أيام الحشد الذي قامت به القوائم في كليتي الجميلة ..
كلية العلوم الاجتماعية ..
.
ومؤكد حسب الخبرة .. أن أي حشد يجب أن ينتهي بشجار

.
أضحكني البعض بشجارهم ..
وأضحكني أكثر .. سبب الشجار نفسه
.
وكم كان فعلا غبيا .. ذلك الذي قامت به القائمة المستقلة
.
يوم رددوا النشيد الوطني ..
أثناء إنشاد القائمة الاجتماعية لأناشيدهم الخاصة ..
وقاموا بالتدافع وسط (السيركل) ..
.
وكان فعلا أغبى منه .. ذلك الذي قامت به القائمة الاجتماعية
يوم ثاروا عليهم .. وبدأ الشجار والضرب على مرأى من الجميع
.
شكرا لكم يا قوائم ..
فقد أريتم العالم كيف يكون العمل النقابي ..
.
وشكرا للمنسقين الأفاضل ..
الذين لم يدخروا جهدا .. إما بالضرب أو زيادة الحطب على نار الشجار
.
لكن ..
هناك شخص لا يترك ظاهرة سلبية دون أن (يتحلطم) فيها ..
.
نعم .. أصبتم
.
هو أنا .. للأسف
لا أدري لم أحرق قلبي على سخافة يقوم بها بعض الأطفال الجامعيين .. !!
.
بعد أن (تحلطمت) لهذا وذاك ..
توصلنا لمعرفة سبب معقول للمشكلة ؟؟
.
وهو .. بعض الفتيات الرخيصات في الكلية
.
هل تربيتكِ تسمح لكِ بالإنشاد بصوت عال .. مع الشباب؟
أم هل أوصاكِ أبوك أن تشتمي الشباب .. من فوق الدرج؟
.
ألا تعلمين أن في الشباب كثير من الخرفان؟
خرفان لا يحلو لهم إظهار رجولتهم .. سوى أمامكِ أنتِ وزميلاتكِ الرخيصات
.
ما دفعني للكتابة ..
هو أني رغم حياديتي .. إلا أنني لم أخلو من (الطشار)
.
زميل ضربني بالخطأ ..
وزميلة لا أعرف ماذا فعلت .. عمدا !!
.
إذن .. كيف بمن كان شريكا في المعركة؟
أعانه الله على ما إبتلاه ..
.
تحية إجلال وإكبار .. لقائمة أحترم كثيرا من أعضائها
.
قائمة الجياكر .. كما أسميها
ليس سخرية .. وإنما (تحرشا) بمنسقها الجيكر جابر أشكناني :d
.
قائمة الوسط الديمقراطي .. التي ساهمت بشكل واضح بإنهاء المشكلة
.
أختم ما أقول .. بأنه هكذا تكون التبعية الغبية
.
هاجم زميلك .. لأنه شتم قائمتك
إقذف زميلتك .. لأنها تضع (باج) القائمة المنافسة
إفرد عضلاتك .. لتنبهر بك كل رخيصة
.
قم بكل هذا .. ثم إياك ومحاولة معرفة السبب
فالقائمة هي من أمرتك بذلك .. يا تابع
.
.. دعاء ..
.
اللهم ألهم مدير الجامعة ليصدر قرار إلغاء الإنتخابات
وأبدل عقول طلبتنا بعقول أصغر .. ليقوموا بإضراب ضد المدير
وإجعلهم يحطمون بعض المباني .. ليحالوا إلى التحقيق ولجان التأديب
وسخر لهم أعضاء اللجان .. ليريحوهم من الجامعة ويفصلوهم فصلا نهائيا
ثم أحل مدير جامعتنا إلى التقاعد .. وأرسل لنا مديرا متفهما وصاحب قرار
وحبذا لو كان عبدالله الغانم أو إبراهيم الهدبان .. أو عثمان الخضر
وإجعلهم يرجعون الإنتخابات لنا .. بعد بقاء الصفوة من طلبة القوائم
.
آمين .. آمين .. آمين
.
ملاحظة :
تم حذف جملة وضعت عن طريق الخطأ
.
سعد المحطب
28-3-2009
اقرأ المزيد

السبت، 14 مارس، 2009

خروف في الافنيوز

بسم الله الرحمن الرحيم
.
شعرت بالجوع .. فأطلقت قدمي للريح متجها إلى الكفتيريا
رأيت الإزدحام الرهيب عند (( الفلافل والبطاط )) ..

فقد كان الشهر في آخره ..
وقليل منا يشتري الحلوم في هذه الفترة ..

فتحت محفظتي (البوك) لأرى دينارا وحيدا ينتظر الخروج للحياة ..
قلت له : أخرج فهذا وقتك .. لا عدمني الله صحبتك

وقمت بطلب (( صاج حلوم )) .. مع الكثير من الزعتر
بدأت بأكل الوليمة .. ونظرت إلى الساعة بطرف عيني

إنتي متأخر لا محالة .. إذن سآكل على مهل
ولكن لتعويض التأخير .. سأخرج على عجل
.
خرجت مسرعا .. فكدت أصطدم بإحداهن
ولكني وازنت نفسي .. وأكملت سيري في خط مستقيم

قلت : آسف آسف آسف ..

إبتسمت بحياء وأنزلت رأسها ..
ثم قالت : لا عادي ..

لم أنظر إلى وجهها .. لأنني مؤدب و (( مو فاضي )) أصلا ..

دخلت المحاضرة .. وخرجت بعد إنتهائها

إنتهى الموقف

______________

تذكرت موقفا حصل أمامي في (( الأفنيوز )) ..
مشابه لما حدث في الكلية .. ولكن بقلة أدب

أحد المراهقين تعمد ضرب كتفه بكتف فتاة ..

ظنا منه بحدوث علاقة كبعض الأفلام الأجنبية ..
التي تبدأ بحادث بسيط .. وتنتهي بقصة حب

والغريب بالأمر .. أنه كان (( هتلي ))

شعر مضحك .. لباس مضحك .. مشية مضحكة
وأخيرا .. أخلاق مخزية

رغم مشهد الضحك هذا .. إلا أنه يمشي مختالا بنفسه
رغم نظرة إحتقار الفتاة له .. إلا أنه ظل في كامل إختياله

هنيئا لنا هذا الشاب المقدام .. الذي لا يبالي بنظرات الناس له
الذي بإذن الله .. سنرى العجائب على يده .. (( طل بعينه ))

قال سعد المحطب :
مشى الخروف يومـا بإنـبـطاح...........فـقـلــد شـكل خرفــنـته بنـوه
قال على ما تتـخرفـنون قـالـوا...........أبونـا مهـزء ، ونحن مقلدوه
وينشأ ملاحق الــفتـيات فـيـنا...........عـلى إسـم ، لـقـب بـه أبـوه

(( فكرة وضع قصيدة .. مقتبسة من الحارث بن همام ))

سعد المحطب
14-3-2009
اقرأ المزيد

السبت، 7 مارس، 2009

3 في 1

بسم الله الرحمن الرحيم
.
رأيت ضرورة تغيير إسم المدونة والزاوية في المجلة ..
إلى إسم (( على خطى المدينة الفاضلة )) ..

وذلك لغاية في نفس يعقوب ..

وهي أني أطمح لتغيير جميع الظواهر التي أراها سلبية ..
ولو حدث وتغيرت كل هذه الظواهر ..

فماذا سيحدث؟

سنعيش في مدينة فاضلة .. كتلك التي تخيلها أفلاطون

وبما أن المدينة لم نحقق حتى الآن ..

إذن .. فنحن على خطاها إلى أن تتحقق

--------------

الانتقاد شيء جميل .. يدفعنا للنجاح المستمر

وقد قالوا (( صديقي هو من يهدي إلي عيوبي ))

لذا .. فأنا أرى ضرورة الانتقاد الخالي من التجريح
لكي نرقى بأنفسنا وبما حولنا ..

--------------

سألت نفسي يوما ..

لو كان أحد الخلفاء الراشدين .. يحكمنا اليوم
ماذا كان سيفعل حيال الآتي :

- سراق المال العام .
- داء الواسطة المتفشي في المجتمعات العربية .
- تعطيل أعضاء مجلس الأمة ومجلس الوزراء لعجلة التنمية .
- الإحتفالات الهابطة في ذكرى التحرير والاستقلال وهلا فبراير .
- ظلم بعض أساتذة الجامعة لمن لا يشتري كتبا من تأليفهم .
- وقوف أمرائنا وقفة المتفرج أمام ما يحصل في غزة .

سعد المحطب
الكتابة :26-2-2009
النشر : 7-3-2009
اقرأ المزيد

على خطى المدينة الفاضلة