الأحد، 22 فبراير، 2009

صديقي .. إقترب وكن معي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
سألني بالأمس صديقي حمد الدوسري ..
ما هي الصداقة بمفهومك ؟؟
.
حاولت تجاهل الإجابة .. لكنه أصر
أجبته .. ثم خضنا في حديث غيره
.
السؤال هنا .. لماذا حاولت التهرب من الإجابة ؟!
لأن تجاربي في كثير من الصداقات .. سيئة
.
صدق الشافعي حين قال :
ما أكثر الأصحاب حين تعدهم
لكنهم في النائبات قليل
.
قبل زمن ليس ببعيد .. كنت لا أحسن إختيار الأصدقاء
.
فكم وكم .. صدمت من أناس كنت أحسبهم أصدقاء
.
.لكنهم .. لو كانوا أعداء لما فعلوا ما فعلوه
.
.كلهم خان الصداقة التي دامت لسنوات وسنوات ..
وكلهم أصحاب حجج واهية ..
.
- أمن أجل فتاة .. تنهي صداقة مع رجل؟
- أم لأجل شخص من الجنس الثالث؟
- أم لأنك بالأساس لست رجلا كي تنال الصداقة؟
.
في الغالب أرشح الخيار الأخير ..
.
لأن من يتصف بالأولى والثانية .. يكون بلا شك ضمن الثالثة
.
بقي شخص .. أشكر الله ليل نهار أنه رزقني صداقته
.
___
وقفة :
.
أقسم بالله العظيم ..
.
حين أنهيت كتابة السطر السابق .. رن هاتفي وإذا به ذلك الصديق
.
(القلوب شواهد)
___
.
نعود لما وقفنا عنده ..
.
أبوح له بكل ما بخاطري .. دون خوف من أن ينتشر سري
.
متلازمين في كل مكان وزمان .. وفي كل وقت وحين
.
لدرجة متقدمة جدا .. وهي :-
- قل لي أين سعد .. أقول لك أين عبدالعزيز !!
.
ثم .. أحس بجفوة منه لا أعرف سببها
.
ربما لأن كل هم عندي .. هو يحمله
أو ربما لأن السيل قد بلغ الزبى ..
.
فلكل شيء حد .. ولعل طاقته لم تعد تستوعب مضايقاتي له
.
لابد من إيجاد البديل ..
والبديل يجب أن يكون أفضل من سابقه ..
.
لكني لم أجده .. فوجدت من هم في مثل طيبته وأخلاقه ..
.
فالحمدلله ..
.
لا أود أن يلقى أحد ما لقيته من أشباه الأصدقاء ..
فخيانة الصداقة أشد وطأة من أي خيانة .. حتى الحب
.
إن كان لدى أحدنا صديق ..
فليمسك به بيده ويعض عليه بأسنانه
.
لأنه لو راح يوما .. فلن يعود كما كان
هذا إن عاد أصلا ..
.
آخر ما أختم به المقال ..
كلمة أوجهها لأصدقاء .. هم أقرب إلي من نفسي
( أحبكم )
.
- عبدالعزيز المطيري (الحب كله :d)
- ابراهيم الشهاب (أمتع الناس نقاشا)
- حمد الدوسري (قالب أفكاري)
- طلال الخضر (صديق بالصدفة .. ولكن جميل)
- ناصر السلطان (رغم مايحصل .. تبقى بمنزلة الأخ)
- خالد الريش (أحبك فوق العادة)
.
سعد المحطب
الكتابة : 22-2-2009
النشر : 25-2-2009
اقرأ المزيد

السبت، 14 فبراير، 2009

الفالنتاين في أرض المحشر

بسم الله الرحمن الرحيم
.
فلنفرح جميعا .. ولنهنئ بعضنا بحرارة ..
.
فاليوم ليس كسائر الأيام ..
.
اليوم عيد .. وأي عيد هو !!
إنه عيد الحب .. عيد العشاق .. عيد الفالنتاين
.
دعونا نتبادل الورود الحمراء .. والهدايا المغلفة بالأغلفة الحمراء
لنجعل اليوم كله أحمر بأحمر .. بأحمر
.
لنعش الحب وندرك معنى العشق ..
الذي حرمنا منه الإسلام بتحريمه الإحتفال بهذا اليوم
.
ما المشكلة في الأمر؟
ما العيب في أن تكون لي حبيبة أخرج معها في هذا اليوم ..
.
نتبادل الهدايا ..
نتبادل الأحضان والقبلات ..
نتجاذب أطراف الأحاديث السخيفة ..
نتكلم عن كل شي غير مهم ..
.
ثم ..
ما أجمل أن يكون ملك الموت فوق رؤوسنا ينتظر أمر ربه لقبض روحها
.
ها هي تشهق وتغرغر ..
يثقل رأسها فوق صدري ..
تسقط يدها من يدي ..
.
تحقق الحلم .. عشنا الحب حتى آخر لحظة
.
بدأت أهيم بها في الشوارع بغير هدى ..
أفقد السيطرة على سيارتي وأصطدم بعمود الإنارة
.
ثم ماذا؟
.
تقوم قيامتي .. لأني مت مباشرة بعد الحادث
يا الله .. يا لها من ميتة بشعة !!
.
- بأي وجه سألقى ربي؟
بوجه الخزي والعار ..
.
- وبأي خاتمة ختمت حياتي؟
بئس الخاتمة .. بعد ليلة حمراء ماجنة
.
- وبجانب من؟
بجانب أنثى مسكينة أحبتني لكلامي المعسول الخادع
.
أي عار جلبته لنفسي بعد الموت؟
وأي خزي ألحقته بعائلتي؟
وأي شرف أضعته بعدما خدعت عشيقتي؟
وأي عذاب ينتظرني بعد تشبهي بالكفار؟
.
لقد شرع الله لنا عيدان في السنة .. ولكليهما مناسبة جميلة
.
لم أكن بحاجة لما يسمى بعيد ذلك القسيس الكافر .. فالنتاين
.
ليتني لم أحتفل .. ليتني قضيت تلك الليلة في سريري
ليتني زدت إلحاحي على أهلي بالزواج .. كي لا أقع في الحرام
.
آآآه يا قلبي .. تبا لك من قلب لم تعرف من الحب إلا الحب المحرم
هكذا كنت أحادث نفسي وأنا في أرض المحشر ..
.
فجأة ..
.
سمعت صوتا .. أحبه ولكنه كان مزعجا جدا هذه المرة
(( سيمفونية بيتهوفن ))
.
آآه .. حمدا لله .. ما زلت على قيد الحياة
.
نظرت للهاتف لأنظر من إتصل بي في هذه الساعة ..
.
فإذا به شخص .. يقول
(( شلونك سعد؟ وين بتروح اليوم؟ ترا اليوم عيد الحب ))
.
أقفلت السماعة في وجهه ..
ثم عدت للنوم .. لعلي أحلم بزوجة المستقبل أو الوظيفة التي أسعى لها
____
ملاحظة :
في العادة لا أسمي هذا اليوم بالعيد .. ولا ألتفت لهذه التفاهات
ولكنها واجبة للفت إنتباه من إفتتن بها .
.
سعد المحطب
14-2-2009
اقرأ المزيد

الثلاثاء، 3 فبراير، 2009

الشهرة .. والنظرة الغبية

بسم الله الرحمن الرحيم
.
كم هو ممتع أن تمشي في الطرقات ويشار إليك بالبنان*
.
هكذا كنت أفكر في أيام البؤس .. أيام الدراسة الثانوية الكئيبة
.
كيف سأصبح مشهورا؟
لماذا أريد الشهرة؟
متى سأحقق مطلبي في الشهرة؟
.
أنا أعلم وأنتم تعلمون ..
كلنا سننتهي .. وتنسانا البشرية بعد 20 عاما على أبعد تقدير
.
ما عدا المتطرفون في المنحنى الاعتدالي**
سواء كان التطرف بالسلب أم بالايجاب
.
فنحن نعرف الناجحين جدا .. والفاشلين جدا
ولا نعرف المتوسطين .. إلا فيما ندر

نذكر حاتم الطائي .. المفرط في الكرم
نذكر أشعب .. المفرط في البخل

نذكر أبو حية النميري .. أجبن العرب
نذكر عنتر بن شداد .. أشجع العرب

نذكر مالك بن الريب .. أجمل العرب وجها
نذكر الجاحظ .. من أقبح الناس وجها

وأخيرا ..

نذكر فؤاد الهاشم .. أفقر الناس خلقا
نذكرك أنت يا قارئ .. صاحب الخلق والأدب

نكتفي بما أوردنا من أمثلة .. ونقول

البعض يظن أن من يسعى للشهرة .. هو منغمس في الملذات

ومن يمشي متواريا عن الناس .. ويتخفى من الأضواء
هو نعم الرجل ..

لا أدري لماذا أحس بغباء البعض .. حين يبحثون عن المثاليات في كل شيء

- إن تكلمت عن المال .. فأنت مادي
نسوا قول الله تعالى (( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ))

- إن طلبت الزواج المبكر .. فأنت تريد إشباع الرغبة الجنسية فقط
نسوا قول النبي صلى الله عليه وسلم
(( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ، إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ))

- إن أردت السفر للسياحة .. فأنت تبحث عن (الخرابيط) بعيدا عن الفضيحة
نسوا ذكر الإمام الشافعي أن للسفر خمس فوائد :
1- إنفراج الهم
2- إكتساب المعيشة
3- تحصيل العلم
4- تحصيل الآداب
5- صحبة الأمجاد


ونضيف لها قول النبي صلى الله عليه وسلم ..
(( ثلاث دعوات مستجابات لاشك فيهن -منهن دعوة المسافر ))

- إن سعيت للشهرة .. فأنت تريد الدنيا وتنسى الآخرة
نسوا أن الناس تقتدي بالمشاهير ولا تقتدي بالعوام
فلماذا لا نكون قدوة لغيرنا .. بعد تحصيل الشهرة !!


ختاما أقول ..
أتمنى أن أكون قد إستطعت تغيير نظرة البعض نحو بعض المفاهيم
حتى لو كان شخصا واحدا .. فالحمدلله ثم الحمدلله ثم الحمدلله
__________
* البنان : الأصابع
** المنحنى الاعتدالي : أسلوب إحصائي لتصنيف الصفات والدرجات

سعد المحطب
3-2-2009
في زيارة لمنطقة الخبر - بيت ماما هيا

اقرأ المزيد

على خطى المدينة الفاضلة